زوج دولار/ين USD/JPY يرتفع متجاوزًا الحاجز 159 وسط انتعاش الدولار الأمريكي وتراجع التضخم الياباني

blog calendar21-06-2024

banner detail

  • ارتفع زوج دولار/ين USD/JPY إلى ما فوق الحاجز 159 مع ارتفاع الدولار الأمريكي بسبب الخطاب المتشدد للبنك الاحتياطي الفيدرالي وضعف الين الياباني. 
  • يشير انخفاض التضخم الأساسي الياباني إلى أن بنك اليابان لن يكون قادرًا على رفع أسعار الفائدة كثيرًا لدعم الين الياباني.  
  • عاد زوج دولار/ين USD/JPY إلى منطقة التدخل مما يزيد من احتمالات تدخل السلطات لدفعه للانخفاض. 

يواصل زوج دولار/ين USD/JPY صعوده المستمر، حيث وصل إلى 159 يوم الجمعة - على بعد رقم واحد كبير فقط من أعلى مستوياته في أبريل/نيسان عند 160.32 - حيث تدخلت السلطات اليابانية أخيرًا لمنع المزيد من الانخفاض في قيمة عملتها. 

يرتفع الزوج على خلفية قوة الدولار الأمريكي (USD) بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية؛ إذ يواصل مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي (Fed) الإسهاب في الخطاب المتشدد، مقللين من أي حرص في السوق على رؤيتهم يخفضون أسعار الفائدة في أي وقت قريب. 

حصل زوج دولار/ين USD/JPY على مزيد من الدعم من ضعف الين الياباني (JPY)، بعد أن أظهرت بيانات التضخم اليابانية لشهر مايو/أيار انخفاضًا في التضخم الأساسي، والمكاسب التي حققتها، تم إرجاعها في الغالب إلى ارتفاع أسعار الطاقة.

ارتفاع زوج دولار/ين USD/JPY على خلفية ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية

كانت مكاسب زوج دولار/ين USD/JPY الأخيرة مدفوعة بالدولار الأمريكي بسبب "ارتفاع عائدات السندات (الأمريكية)" التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالدولار الأمريكي، وفقا لما ذكره بات بوستامانتي من وستباك في تقريره الصباحي يوم الجمعة. 

"ارتفع عائد السندات لأجل عامين 3 نقاط أساس إلى 4.74٪. وارتفع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات 4 نقاط أساس إلى 4.26٪"، وفقًا لكبير الاقتصاديين، مما أدى إلى "بعض التصريحات المتشددة من مسؤول في بنك الاحتياطي الفيدرالي".

كان مسؤول الاحتياطي الفيدرالي المعني هو رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند توم باركين، الذي حث على الصبر لأن تخفيضات أسعار الفائدة الفيدرالية "ستصل في الوقت المناسب" ولكن بنك الاحتياطي الفيدرالي يحتاج إلى "إشارات تضخم أكثر وضوحًا قبل خفض سعر الفائدة"، وأكد أن البنك سيتخذ نهجًا يعتمد على البيانات. 

وفقا لبوستامينتي من وستباك: "تقوم أسواق أسعار الفائدة بتسعير ما يقل قليلاُ عن خفضين لأسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس هذا العام، أحدهما في نوفمبر/تشرين الثاني والآخر في ديسمبر/كانون الأول." 

يعدّ التقدير خطوة إلى الوراء من التوقعات السابقة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيقوم بتخفيض الفائدة في سبتمبر/أيلول كما كان الحال مباشرة بعد صدور مبيعات التجزئة الأمريكية في وقت سابق من الأسبوع. 

التضخم الأساسي الياباني يستمر في الانخفاض 

يقول الخبراء إن الطريقة الوحيدة لعكس الانخفاض طويل الأجل في الين هي زيادة أسعار الفائدة، ومع ذلك، من أجل القيام بذلك، يحتاج بنك اليابان (BoJ) إلى رؤية التضخم يرتفع. من المرجح أن تجعلهم بيانات مؤشر أسعار المستهلك الياباني (CPI) لشهر مايو/أيار الصادرة الليلة الماضية أقل ميلاً للبدء في رفع أسعار الفائدة، وفقا للاقتصاديين في كابيتال إيكونوميكس.  

وعلى الرغم من ارتفاع معدل التضخم العام إلى 2.8٪ من 2.5٪ سابقًا، إلا أن هذه المكاسب تراجعت بشكل أساسي إلى ارتفاع بنسبة 10٪ في فواتير الخدمات بعد أن سحبت الحكومة دعمها لشركات الطاقة. 

ومع ذلك، انخفض مؤشر أسعار المستهلكين الوطني باستثناء الغذاء والطاقة إلى 2.1٪ من 2.4٪ سابقًا، وأظهر استمرار التضخم الأساسي "في التباطؤ بسرعة" وفقا لمارسيل ثيليانت، رئيس منطقة آسيا والمحيط الهادئ في كابيتال إيكونوميكس. 

"النتيجة هي أن التضخم باستثناء الأغذية الطازجة قد ينخفض بالفعل إلى ما دون هدف بنك اليابان البالغ 2٪ في يونيو/حزيران، وما زلنا نتوقع أن يتباطأ بشكل أكثر حدة خلال الأشهر المقبلة مما كان يتوقعه البنك. في حين أن هذا لن يمنع على الأرجح رفع سعر الفائدة في اجتماع البنك في يوليو/تموز، إلا أنه يجب أن يقنع البنك بترك أسعار الفائدة دون تغيير بعد ذلك."

زوج دولار/ين USD/JPY يدخل "منطقة التدخل" 

عاد الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني الآن إلى حافة "منطقة التدخل" الغائمة (منطقة مظللة باللون الأحمر) حيث قامت السلطات اليابانية بعمليات شراء مباشرة للين الياباني في السوق المفتوحة في أواخر أبريل/نيسان وأوائل مايو/أيار، لمواجهة انخفاض قيمة العملة. وكانت النتيجة تصحيحًا عميقًا في زوج دولار/ين USD/JPY من 160 إلى 152. 

الرسم البياني اليومي لزوج دولار/ين USD/JPY

ونظرًا لتزايد التحذيرات من مسؤولي العملة بأن المزيد من الضعف سيتم مواجهته بالتدخل المباشر، فإن احتمالات حدوث نفس الشيء مرة أخرى قد زادت بشكل كبير. وهذا بدوره يشير إلى أن التراجع قد يكون وشيكًا.